كيفية تحديد نوع الجنين

جنين في رحم أمه
ذاعت شهرة تَحديد جنس الطفل قبل الحمل في جميع أنحاء العالم، والتي جعلت البعض يَسأل عن كيفية تَحديد نوع الجنين، ومعرفة هل تلك الطرق تَنجح في تَحقيق ما يَرغب فيه الأزواج بإنجابها، وفي خلال هذا المقال سَنتناول كيف تَتم هذه الخطوات ومدى نجاحها، ومن المسئول عن تَحديد نوع الجنين فعليًا.


كيفية تحديد نوع الجنين

تَتم عملية الحمل بالمٌشاركة بين الحيوانات المنوية لدى الرجل الذي يَحمل كروموسوم X، والكروموسوم الذي لدى المرأة وهو Y، وعندما يَكون الكروموسوم X في تلك الحالة يَكون الجنين فتاة، وإن كان الكروموسوم XY يُصبح الجنين ولد، ولقد تَم تَداول بعض من الطرق التي تٌساعد تَحديد نوع الجنين مثل:-

  1. كلما كان وقت الجماع أقرب من وقت الإباضة لدى المرأة يُزيد من احتمالية حمل المرأة بفتاة، وكلما كان بَعيدًا يٌصبح الجنين ولد، وتُعرف تلك الطريقة اسم (طريقة ويلان)، والحمل بولد يجب مُمارسة العلاقة الزوجية قبل 4 أو 6 أيام من التبويض، وإن كانت الرغبة في الحمل بفتاة يَجب ممارسة العلاقة قبل 2-3 أيام من التبويض.
  2. صرح البعض أنه عند مُمارسة العلاقة الزوجية بصورة أعمق تُساهم في ولادة طفل ولد لأنه بذلك سَتُسرع الحيوانات المنوية في الوصول للبويضة بصورة أسرع، كما صرح بعض الخبراء أنه كلما كانت الحيوانات المنوية بالقرب من فتحة الرحم زادت نسبة الحصول على جنين ولد.
  3. إدخال عُنصر البوتاسيوم في الوجبات اليومية وخاصًة في وجبات الإفطار تُزيد من احتمالية حمل المرأة بولد.
  4. خلق بيئة خصبة ومُلائمة للحيوانات المنوية، عن طريق قيام المرأة غسل منطقة المهبل بالماء والخل، أو باستعمال الماء وصودا الخبز والتي تٌساهم بشكل كبير في جعل المنطقة أكثر قلوية.
  5. القيام بأوضاع مُحددة أثناء الجماع، فصرح أحد الأطباء أن جماع المرأة من الأمام أي أن الرجل يَعلو المرأة يُرفع نسبة احتمالية المرأة بالفتاة، عكس إن كان الجماع من الخلف فهذا يٌؤدي للحمل بولد.
  6. يُمكن اللجوء لتَعديل كيمياء الجسم حتى تَكون أكثر قلوية وأكثر حمضية، وفي تلك الحالة يُمكن للأزواج اختيار الجنس المُفضل لهم.
  7. فَصل الحيوانات المنوية أو عن طريق فصل البويضات الناضجة، والتي تَتم بواسطة التَلقيح الصناعي بأخذ البويضة من المرأة، وفصل الحيوان المنوي الجنين الذي يَرغب فيه الزوجين في الحصول عليه، ثم تَلقيح البويضة الناضجة بالحيوان المنوي بواسطة الطبيبة وتَلقيح رحم المرأة به.



تحديد نوع الجنين بالحقن المجهري

تًعد تلك الطريقة هي الأقرب للحقيقة، وتُعرف تلك الطريقة باسم التَشخيص الوراثي قبل الغرس، وتَتم عن طريقة القيام بزرع الحيوان المنوي في البويضة بطريقة الإخصاب في المُختبر PGD))، والذي يَتم فيها حقن الحيوانات المنوية بداخل الهيولي، وفيها يَتم الاختبار في خلية من الجنين النامي، للقدرة على تَحديد جنس الجنين قبل القيام بالغرس في رحم الأم.


أفضل الطرق لتَحديد نوع الجنين

لقد صرح أحد الخبراء أنه يُوجد بعض من الطرق التي تُحفز على تَحديد جنس الجنين إن كان ولد أو فتاة:-


أولًا: زيادة احتمالية الحمل بولد


  1. مُمارسة العلاقة الزوجية في يوم الإباضة.
  2. وصول المرأة للنشوة الجنسية قبل الزوج، لأن في ذلك سَيتم إطلاق سائل قلوي، ويُساعد على حموضة المهبل.
  3. أخذ وضعية مُحددة من الجماع تُساعد في الاختراق بصورة أكبر.
  4. إن كان الرجل لديه عدد كبير من الحيوانات المنوية.
  5. تَجنب مُمارسة العلاقة الزوجية لمدة أسبوع قبل موعد الإباضة مع مًمارسة مرة واحدة بيوم الإباضة.
  6. مُمارسة العلاقة الزوجية في الليل.
  7. ارتداء الرجل ملابس فضفاضة تُحافظ على برودة الأعضاء التناسلية.



ثانيًا: زيادة احتمالية الحمل بفتاة


  1. مًمارسة العلاقة الزوجية وفي وقت مبكر من الدورة الشهرية أي قبل أيام قليلة من موعد الإباضة.
  2. وصول الرجل للنشوة الجنسية قبل المرأة.
  3. مُمارسة العلاقة الزوجية بشكل مُتكرر.
  4. مُمارسة العلاقة الزوجية بوضعية الرجل بالأعلى مع الحرص على أن يَكون الاختراق سطحيًا.
  5. التَوقف عن مُمارسة العلاقة الزوجية قبل أيام الإباضة لمدة تَتراوح من 4-5 أيام.
  6. الحفاظ على الأعضاء التناسلية للرجل دافئة عن طريق ارتداء الملابس الضيقة.
  7. مُمارسة العلاقة الزوجية أثناء النهار.



تَحديد نوع الجنين بالنظام الغذائي

يُمكن إتباع نظام غذائي مُعين يٌساعد بشكل كبير في تَحديد نوع الجنين، ففي حالة الرغبة في الحمل بفتاة يَجب الإكثار من تَناول الأكلات التي تَحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم، والمغنسيوم، وجميع الأطعمة الحمضية، لأنها تساعد في جَعل عنق الرحم حمضيًا وبالتالي يَقتل جميع الحيوانات المنوية التي تَحمل كروموسوم Y مثل:-

  1. الأسماك.
  2. الخوخ.
  3. القهوة.
  4. البيض.
  5. الزبادي.
  6. الكبد،
  7. اللحوم.
  8. الفاصوليا.
  9. الذرة.
  10. مُكملات الكالسيوم، وفيتامين ج، وحمض الفوليك.
  11. مع الحرص على تَجنب تَناول الأكلات الأخرى مثل الموز والبطاطس، والبرتقال والبطيخ.

أما في حالة الرغبة في الحمل بولد فيَجب الإكثار من تَناول الأكلات التي تَحتوي على عًنصر البوتاسيوم الأطعمة القلوية مثل

  1. الموز.
  2. الفجل الأحمر.
  3. البذور المُنبتة.
  4. حشائش القمح.
  5. عُشب الشعير.
  6. عٌشب البرسيم.
  7. الفجل الأحمر.
  8. البنجر الأحمر.
  9. الصنوبر.
  10. اللوز.
  11. الأفوكادو.
  12. الليمون.
  13. العدس.
  14. التَين.
  15. الكرز.
  16. مع الإكثار من تَناول الفواكه والخضروات الطازجة.
  17. مع الحرص على تَجنب جميع مُنتجات الألبان ومُكملات الكالسيوم.



إبرة تحديد نوع الجنين

تُستخدم إبرة التفجير في تَحديد نوع الجنين، ومن أجل نَجاح تَلك الطريقة في تَحديد جنس الجنين يَجب أن تَمر المرأة بعدة مراحل التي من أهمها هي خضوع المرأة بالفحص لدى الطبيب، وتَناولها بعض من المٌنشطات التي تٌساعد في تَحفيز المبيض على إنتاج عدد كبير من البويضات، يُمكن أن تَستمر المرأة في تَناول تلك الأدوية عدة أشهر، بالإضافة لتَناولها في أيام مُعينة يُحددها الطبيب، ثم تَخضع المرأة لعدة خطوات إلزامية مثل:-

  1. يَجب أن تَخضع المرأة لمُتابعة التَبويض طوال مدة تَناولها للمُنشطات.
  2. يُجرى كُلًا من الزوجين عدد من الفحوصات اللازمة التي تٌوضح الحالة الصحية العامة لهما، وتُوضح مدة جاهزية المرأة لاستقبال الحمل.
  3. عند العثور على بويضة صالحة في جلسة مُتابعة التَبويض يَقوم الطبيب بحقن المرأة با لإبرة التفجير التي تٌساعد على تَجهيز البويضة للإخصاب.
  4. بعد القيام بالحقن يَتم تَفجير الغشاء الخارجي للبويضة التي تٌساعدها على الانتقال والتَحرك من قناة فالوب حتى تُصبح في جاهزية الإخصاب.
  5. بعدها تَخضع المرأة مرة أخرى لمُتابعة التَبويض ليُحدد الطبيب الموعد المثالي لحدوث العلاقة الزوجية، والذي في الغالب سَيَكون في اليوم الحقن بالإبرة، وبعد الحقن بيومين آخرين لتَعزيز فرصة الحمل بولد.



من المسئول عن تحديد نوع الجنين

مهما تَنوعت الطرق التي تُساعد المرأة على تَحديد نوع الجنين يَظل الرجل هو المُتحكم والمسئول الوحيد عن نوع الجنين، لأنه يَحمل على كروموسوم XY، وبالتالي لن تَستطيع المرأة تَغيير جنس الجنين، ولكن يُمكن لكُلًا من الزوجين تَعزيز فرصة الحصول على جنس الجنين الذي يَرغبون به عن طريق تَعزيز فرصة الحمل بالجنس المرغوب به إما بتَغيير كيمياء الجسم أو اختيار وقت الجماع الأفضل، وإتباع النظام الغذائي الخاص بكل جنس.

خاتمة
 " بالبحث عن كيفية تحديد نوع الجنين لم يَتوصل العلماء عن طريقة ثابتة وفعالة لدرجة كبيرة للحصول على جنس الجنين المرغوب به، لأن الأمر يَتوقف كليًا على الرجل لأنه المسئول عن تَحديد نوع الجنين، وتلك الطرق السابقة ما هي إلا وسائل مُساعدة فقط يُمكن أن تَنجح أو تَفشل".