لماذا لا تطبع الدول الفقيرة الكثير من الأموال

شخص مستغرب بجانب نص

عندما يحاول بلد بأكمله أن يصبح أكثر ثراءً عن طريق طباعة الكثير من الأموال ، فإن هذه العملية نادراً ما تنجح. لأنه إذا كان لدى كل شخص الكثير من المال ، سترتفع الأسعار. ويجد الناس أنهم بحاجة إلى الكثير والكثير من المال لشراء نفس الكمية من البضائع.

حدث هذا الأمر في دولة زيمبابوي ، وفي إفريقيا ، وفي فنزويلا ، وفي أمريكا الجنوبية ، عندما طبعت هذه الدول الكثير من الأموال في محاولة لإنعاش اقتصاداتها.

ومع سرعة طباعة المزيد من المال ، ارتفعت الأسعار بشكل أسرع ، حتى بدأت هذه البلدان تعاني من شيء يسمى "التضخم المفرط". وذلك عندما ترتفع الأسعار بمقدار كبير جدا خلال عام.

عندما تعرضت زيمبابوي للتضخم المفرط ، في عام 2008 ، ارتفعت الأسعار بنسبة تصل إلى 231،000،000 ٪ في عام واحد. تخيل ، البسكوتة التي كانت تكلف دولارًا واحدًا قبل التضخم ستكلف 231 مليون دولار زيمبابوي بعد عام.


إرتفاع الأسعار

لكي تصبح الدولة أكثر ثراءً , يجب عليها أن تتطور في مجال الصناعة وتصنع وتبيع المزيد من الأشياء - سواءاً كانت سلعاً أو خدمات . مما يجعل طباعة المزيد من المال أمراً آمناً , بحيث يمكن للأشخاص شراء هذه الأشياء الإضافية . 

إذا طبع بلد ما المزيد من الاموال دون أن يصنع المزيد من الأشياء , فإن الأسعار سترتفع.

في الوقت الحالي ، هناك دولة واحدة يمكن أن تصبح أكثر ثراءً من خلال طباعة المزيد من الأموال ، وهي الولايات المتحدة (دولة غنية جدًا بالفعل).

وذلك لأن معظم الأشياء القيمة التي تشتريها وتبيعها البلدان حول العالم لبعضها البعض ، بما في ذلك الذهب والنفط ، يتم تسعيرها بالدولار الأمريكي.

لذا ، إذا أرادت الولايات المتحدة شراء المزيد من الأشياء ، فيمكنها حقًا طباعة المزيد من الدولارات. على الرغم من أنه إذا طبع الكثير ، فإن سعر هذه الأشياء بالدولار سيستمر في الارتفاع.


كثير جدا سريع جدا

بالطبع ، لا تستطيع البلدان الفقيرة إلا طباعة عملتها الخاصة ، وليس الدولار الأمريكي. وإذا قاموا بطباعة الكثير، فإن أسعارهم سترتفع بسرعة كبيرة ، وسيتوقف الناس عن استخدام تلك الأموال.

ونتيجة لذلك ، سيبادل الناس البضائع بسلع أخرى ، أو يطلبون أن يتم الدفع لهم بالدولار الأمريكي. كما حدث في زيمبابوي وفنزويلا والعديد من البلدان الأخرى التي تعرضت للتضخم المفرط.

حاولت فنزويلا حماية شعبها من التضخم المفرط من خلال إصدار قوانين للحفاظ على سعر منخفض للأشياء التي يحتاجها الناس كثيراً، مثل الطعام والأدوية. لكن هذا يعني فقط أن المتاجر والصيدليات هي فقط من التزمت بهذه القوانين.


العلم الكئيب !

لكن ليس صحيحاً أن بلد ما لا يمكن أن يصبح أكثر ثراءً من خلال طباعة النقود . في الواقع يمكن لهذا أن يحدث في حالة  أنه لم يكن لدى بلد ما ما يكفي من الأموال , إذا كان هناك نقص في المال في البلد فلن تتمكن الشركات من أن تبيع كل مالديها , أو أن تدفع لجميع عمالها , كما انه لن يستطيع الناس اقتراض الأموال من البنوك , لأن البنوك لاتملك ما يكفي من المال أيضاً .

وفي هذه الحالة , يمكن أن يكون طباعة المزيد من المال شيء متاح لكي يستطيع الناس الإنفاق , مما يجعل الشركات تنتج المزيد من السلع أو الخدمات , وبهذا يصبح هناك الكثير من الأشياء التي يمكن شراؤها بالإضافة إلى المزيد من الأموال التي يمكن انفاقها .

في سنة 2008 , كانت هناك الأزمة المالية العالمية , عندما خسرت البنوك الكثير من الأموال ، ولم تستطع السماح لعملائها بالحصول عليها. لحسن الحظ ، تمتلك معظم البلدان بنوكًا مركزية تساعد في إدارة البنوك الأخرى ، وقد قاموا بطباعة أموال إضافية لتحريك اقتصاداتهم مرة أخرى.

قلة المال تجعل الأسعار تنخفض ، وهذا أمر سيء. 

وأيضاً طباعة الكثير من الأموال عندما لايكون هناك الكثير من الإنتاج يجعل الأسعار ترتفع , وهو أمر سيء أيضاً. 

لذلك لاعجب أن علم الاقتصاد يطلق عليه غالباً بـ "العلم الكئيب"